تسجيل الدخول

"منظومة النقل": 2018 عام الإنجازات .. مشاريع تنموية كبرى وخدمات نوعية

حققت منظومة النقل خلال عام 2018 حزمة من المشاريع التنموية الكبرى بفضل من الله ثم بدعم القيادة الرشيدة لها، مما كان له عظيم الأثر في تقديم خدمات نوعية؛ لتكمل مسيرتها الحافلة بالإنجازات، تحقيقا لتطلعات ولاة الأمر – حفظهم الله -، من أجل خدمة قاطني المملكة وزوارها، والارتقاء بجودة الحياة في المدن السعودية تحقيقا لرؤية 2030م.

وتجد منظومة النقل دعما لا محدودا من القيادة الرشيدة، وذلك لما لها من امتياز في تعزيز النمو الاقتصادي وخلق الفرص الاستثمارية والتجارية ودعم وتحفيز باقي القطاعات الاقتصادية الأخرى، حيث تشهد المنظومة حاليا حراكًا تطويريًّا شاملًا ونقلة نوعية بجميع خدماتها وقطاعاتها، مسخرةً ذلك لخدمة المواطن والمقيم والزوار، لا سيما الحجاج والمعتمرين، وذلك من خلال مشاريع بنية تحتية جبارة ضمن الاستراتيجية الوطنية للنقل 2030، التي تسعى لتحقيق رؤية المملكة لتكون مركزاً لوجستياً عالمياً يعتمد بشكل رئيس على النقل بقطاعاته المختلفة.

وأسهمت الرعاية الكريمة والتوجيهات المستمرة من القيادة الرشيدة من تمكين المنظومة من أداء رسالتها في خدمة الحجاج على أكمل وجه، ميسرة لهم سبل رحلتهم المباركة، سواء بإنهاء إجراءاتهم في منافذ الدخول في وقت وجيز ، وتوفير شبكة طرق حديثة تربط شرق المملكة بغربها، وشمالها بجنوبها، متجاوزة أطوالها 70 ألف كيلو مترا أو توفير حافلات حديثة تُقِلُّهم بين مدن الحج (جدة ـ مكة المكرمة ـ المشاعر المقدسة [عرفات، مزدلفة، منى])، وإلى المدينة المنورة، مع جاهزية مشاريع التطوير والصيانة والتوسعة للطرق والمرافق التي تربط بينها بكل إتقان، فضلاً عن وسائل السلامة عليها، وتطويع وسائل النقل الذكي لتعزيز ضمان سلامة وسلاسة تنقُّل ضيوف الرحمن.

وعملت المنظومة على مجموعة من البرامج لتحقيق رؤية المملكة لتكون مركزا لوجستيا يربط القارات الثلاث ومنها برنامج التخصيص، عبر طرح مجموعة من المشاريع في قطاع النقل السككي وتخصيص عدد من المطارات، إذ سبق وأن تم تخصيص عدد مرافق قطاع النقل وتشغيلها من قبل القطاع الخاص. 

ومن بين البرامج التي تساهم فيها المنظومة كذلك برنامج الشراكات الاستراتيجية، والتعاون مع مراكز التميز من خلال انشاء مكتب مركز كفاءة الإنفاق للاستفادة من خبراتهم في وضع حلول لتحديات إنشاء البنية التحتية وتشغيلها وصيانتها، وبناء قدرات منسوبي الوزارة في رفع كفاءة الانفاق".

وقد حققت المنظومة خلال 2018 إنجازات كبرى من بينها البنية التحتية وسنّها العديد من اللوائح والتشريعات التي ترتقي بمستوى الخدمات المقدمة من جميع قطاعاتها، إضافة إلى إحداث طفرة في التحول الرقمي داخل قطاعات المنظومة.

وبالنسبة للبنية التحتية، فقد أنجزت المنظومة في قطاع الطرق 155 مشروعاً للطرق بأطوال تزيد على 3,3 آلاف كلم بتكلفة تقارب 7 مليارات ريال، ساهمت في رفع وتعزيز مستوى السلامة المرورية، كما عالجت 50% من النقاط السوداء، ونتيجة للتعاون والدعم من أعضاء اللجنة الوزارية للسلامة المرورية التي تتضمن عددا من الجهات الحكومية والخاصة انخفض عدد وفيات الحوادث المرورية على طرق وزارة النقل بنسبة 33%، وانخفاض بنسبة 25% في عدد الحوادث المرورية و25.5% في الإصابات من الحوادث.
وشهد القطاع السككي تدشين قطار الحرمين، ومحطة الجوف ضمن مسار قطار الشمال للركاب الذي يخدم 4 مناطق بالمملكة وعبر 6 محطات، إلى جانب تدشين قطار سار للمعادن في وعد الشمال، فيما أنجز النقل الجوي حزمة من المشاريع ومن أهمها تشغيل المرحلة الأولى من صالات مطار الملك عبد العزيز الدولي بجدة، وإنشاء ووضع حجر الأساس لعدد من المطارات في مختلف المناطق (جازان والقنفذة، الجوف والقريات.

وفيما يخص اللوائح والتشريعات، فاهتمت منظومة النقل بالقيام بدورها التنظيمي للقطاع من خلال إعادة وطرح عدد من التنظيمات والتشريعات التي تخدم قطاع النقل خلال 2018م، من أهمها لائحة ضوابط حركة نقل البضائع ووسطاء الشحن وتأجير الشاحنات على الطرق البرية، ولائحة حماية حقوق المسافرين بالمطارات والقطارات، ونظام حماية الخطوط الحديدية، إضافة إلى لائحة مواصفات وتجهيزات وسائل النقل العام بالتعاون مع هيئة المواصفات.

وحول التحول الرقمي، فعملت منظومة النقل بشكل مكثف لتحقيق التحول الرقمي على عدة محاور لرفع كفاءة الأعمال والأدوار التي تقوم بها المنظومة بالتعاون مع عدة جهات، خاصة تطوير الخدمات اللوجستية، حيث تم دعم الخدمات اللوجستية في تنظيم آلية عمليات الاستيراد والتصدير للسلع والبضائع من خلال منصة "فسح" في الموانئ بالتعاون مع الجمارك، مما ساهم في تقليل الوقت والتكلفة ورفع مستوى الانتظام في العمليات، ونتج عنه تخفيض مدة بقاء الحاويات من 14 إلى أقل من 5 أيام في الموانئ.

وتم كذلك تعزيز المنظومة التقنية في الشحن البري (بوابة بيان / وصل / نقل)، مما ساهم في رفع كفاءة خدمات توجيه المركبات مثل أوبر وكريم لأكثر من 100 مليون رحلة وخلق أكثر من 200 ألف فرصة عمل للمواطنين والمواطنات بعد توطين هذه الخدمات، إلى جانب تفعيل أنظمة النقل الذكي ITS على طرق المملكة، وتحليل معلومات الحركة ومراقبة المواقع التي تتطلب تدخلات لرفع مستوى السلامة، وكذلك التوسع في تطبيق مفاهيم الحكومة الإلكترونية والتوجه لتطبيق التعاملات الإلكترونية الحكومية.
يتبع .. ​

999-1.jpg


 

التقييم:
آخر تعديل: 12/01/1441 08:10 م

القائمة البريدية

لتبقى على إطلاع دائم بأخبار وجديد وزارة النقل عبر بريدك تفضل بالإشتراك بالقائمة البريدية

نص
جميع الحقوق محفوظة 1440هـ | 2019 م وزارة النقل المملكة العربية السعودية