تسجيل الدخول

عن الوزارة

​​ النشأة والتطوُّر:

شَهِدَ عام 1372هـ (1953م) إنشاء وزارة المواصلات لتُشرِف على جميع الجوانب المتعلِّقة بالمواصَلات مِنْ طُرُق وسكك حديدية وموانئ. وفي عام 1395هـ (1975م) أُعيدَ تشكيل وزارات الدولة ومؤسَّساتها العامة، وأُنشئت المؤسَّسة العامة للموانئ والمؤسَّسة العامة للسكك الحديدية، وأصبحت الوزارة منذ ذلك التاريخ مسؤولة عن تخطيط وتصميم، وإنشاء وصيانة الطرق والجسور. وأُنشئتْ لاحقاً وكالة متخصِّصة للنقل، مسؤولة عن التخطيط والإشراف على قطاعَي النقل البرِّي والبحري والتنسيق بين وسائله المختلفة، إضافةً إلى إعداد اللوائح المنظِّمة لمختلف قطاعات النقل، وإصدار التراخيص اللازمة لممارَسة أنشطة النقل البرِّي والبحري. وإلى عام 1424هـ (2003م) كانت تسمية الوزارة (وزارة المواصلات). 
وفي العام 2016م نصَّ قرار مجلس الوزراء على أنْ يكون لوزير النقل دَوْر إشرافي على قطاع النقل الجوِّي، إذ يشغل معالي وزير النقل منصب رئيس الهيئة العامة للطيران المدني، وهي الجهة التي تتولى الإشراف على اللوائح التشغيلية ولوائح السلامة، وعلى خدمات الملاحة الجوية والعمليات في مطارات المملكة التي يبلغ عددها 27 مطاراً، بينها 5 مطارات دولية، و12 مطاراً إقليمياً، و10 مطارات داخلية، والتي تقدِّم جميعها الخدمات كافة للمسافرين جواً.
وفي العام 2021م وافق مجلس الوزراء على تعديل تسمية وزارة النقل لتصبح "وزارة النقل والخدمات اللوجستية.


دور ومهام الوزارة

​  
تعمل وزارة النقل والخدمات اللوجستية على دراسة وتصميم وتنفيذ أعمال الطرق وصيانتها بكفاءة، كما تشارك في تنسيق أعمال منظومة النقل والخدمات اللوجستية، إذ تؤدِّي دَوْر الجهة المشرِّعة لجميع أعمال التخطيط والتنفيذ اليومية لخدمات النقل البرِّي والبحري والجوِّي داخل المملكة، وتحرص على رَبْط المملكة بالعالم كمركز لوجستي دولي وحلقة وَصْل للقارَّات الثلاث.
كما أنها تقدِّم خدمات فعَّالة لجميع المستفيدين في المملكة، استناداً إلى رؤيةٍ تهدف لتطوير قطاع النقل والخدمات اللوجستية في المملكة، وتحقِّق تناغُماً وتكامُلاً حقيقياً بين قطاعات النقل البرِّي والبحري والجوِّي كافة. كلُّ ذلك ضِمْن أُطُر ومنهجية واضحة رسمت معالمها رؤية المملكة 2030، ممَّا سيُسهِم في تعزيز التنمية الاقتصادية والقدرة التنافُسية للمملكة على المستوى الدولي.
يشكِّل قطاع النقل والخدمات اللوجستية عَصَب الاقتصاد الوطني، ويؤدِّي دَوْراً رئيساً في التنمية المستدامة، إذ يعتمد نجاحُه بشكل كبير على توفير بنية تحتية للطرق ووسائل النقل متعدِّدة الوسائط؛ ممَّا يجعل هذا القطاع أحد أهمِّ القطاعات التي تُسهِم بشكل فعَّال في النهضة الاقتصادية للمملكة وبلوغ الأهداف المحدَّدة لاستراتيجية التنمية.

وقد أعدَّت الوزارة استراتيجية متكاملة، وفعَّلت عدداً من مبادَرات السلامة على الطرق لخفض وفيات الحوادث من خلال مجموعة من الإجراءات الهادفة إلى تطبيق ورَفْع عوامل السلامة في مختلف طرق المملكة، والمبادَرة أيضاً بتخفيض تكلفة دورة حياة الطرق، وتحسين الأداء من خلال الاستفادة القصوى من البنية التحتية المتاحة، والبدء في دراسة مجموعة من المشاريع الهادفة إلى تحقيق إيرادات مِنْ أصول الطرق، بالإضافة إلى إعداد برامج الخصخصة من خلال تفعيل الشَّراكة مع القطاع الخاص في بناء وتشغيل وصيانة الطرق بطرق عِلْمية، والاستفادة من التجارب العالمية في هذا المجال.
وفي ظلِّ تطوير الأداء والاستجابة لمتطلَّبات العمل في المرحلة الحالية والمستقبَلية، اعتمدت الوزارة حديثاً هيكلاً تنظيمياً متوافِقاً مع احتياجات العمل، وشملَ الهيكلُ استحداثَ وكالات وإدارات جديدة تتلاءم مع طموحات وأهداف رؤية المملكة 2030. وتضمَّنَ هذا التغيير تعديلاتٍ ومَنْحَ صلاحياتٍ لمديري عموم فروع وزارة النقل والخدمات اللوجستية بمناطق المملكة لتسهيل قيامهم بدَوْرهم الإشرافي على مشاريع الطرق في المناطق، إضافةً إلى استحداث إدارة للخدمات المشتَرَكة في الفروع تقوم بالدَّوْر التنسيقي المتكامل، والتخلُّص من المركزية في العمل.

منظومة النقل والخدمات اللوجستية:

  • قطاع الطرق.
  •  قطاع النقل الجوِّي.
  •  قطاع النقل البرِّي.​
  • قطاع النقل البحري.
  • قطاع الخدمات اللوجستية..

​​​قيم الوزارة 

  • ​الجودة في تقديم الخدمة.
  • الأمانة والإتقان.
  • العمل الجماعي.​
  • الشفافية .
  • الابداع .

أهداف الوزارة

  • رفع مستوى الخدمات التي تقدم في النقل البري والبحري والجوي من خلال إتاحة الفرصة للقطاع الخاص وفق معايير تقنية متطورة وجودة عالية، بما يسهم في نقل الخبرات والتجارب العالمية وتحفيز تطور الناقل الوطني.
  • التوسع في تطبيق أنظمة النقل الذكية على الطرق وفي المركبات بأنواعها لرفع مستوى السلامة وزيادة فاعلية مختلف وسائل النقل.
  •  سن التشريعات المنظمة للنقل، ودعم القطاع الخاص لإنشاء وتشغيل محطات النقل متعدد الوسائط للركاب والبضائع ومراكز النمو اللوجستية.
  • رفع كفاءة الأداء وتعزيز معايير الجودة والشفافية في أنشطة الوزارة من خلال أتمتة الأعمال وتطوير الإجراءات وتوضيحها ونشرها عبر قنوات التواصل المناسبة، ورفع كفاءة القوى العاملة في الوزارة.
  • التوسع في تطبيقات الأنظمة الالكترونية في مجال قطاعات النقل للتحول الكامل للتعاملات الالكترونية.
  • توسيع مصادر تمويل إنشاء وصيانة مرافق النقل، بما يُعزز دور القطاع الخاص ومشاركته في تمويل وتشغيل قطاع النقل.
  • ​دراسة توحيد قطاعات النقل في المملكة تحت مظلة واحدة مما يؤدى إلى خفض المصروفات وزيادة الإيرادات وتعزيز كفاءة التشغيل والأداء بالإضافة الى توحيد الإجراءات.


​​ ​
​​  
​ رؤية الوزارة 

أن نكون قطاع نقل وخدمات لوجستية مستدام يستقرئ المستقبل ويمكن القدرات الوطنية لترسيخ مكانة المملكة كمركز لوجستي عالمي ونموذجاً للتنقل المتكامل.​


رسالة الوزارة

تحقيق التكامل بين كافة قطاعات النقل البري والبحري والجوي لمواكبة احتياجات المملكة،
عن طريق رفع مستويات السلامة وترشيد الطاقة وتعزيز كفاءة التشغيل والأداء لتقديم خدمات فعالة للمستفيدين.
​​



التقييم:
آخر تعديل: 29/02/1444 03:31 م

القائمة البريدية

لتبقى على إطلاع دائم بأخبار وجديد وزارة النقل عبر بريدك تفضل بالإشتراك بالقائمة البريدية

نص
جميع الحقوق محفوظة 1442هـ | 2021 م وزارة النقل والخدمات اللوجستية - المملكة العربية السعودية