معالي الجاسر: مكة المكرمة والمدينة المنورة تمثّل تحديًا عالميًا فريدًا في النقل والخدمات اللوجستية

​​بيَّن معالي وزير النقل والخدمات اللوجستية المهندس صالح بن ناصر الجاسر أن المشاعر المقدسة ومكة والمدينة تمثل تحديًا عالميًا فريدًا فيما يتعلق بالنقل والخدمات اللوجستية، لا سيّما وأن هاتين المدينتين تتطلب نقل ملايين الأفراد في أوقات محددة.
جاء ذلك خلال مشاركة معالي الجاسر في جلسة حوارية بعنوان «التطورات التنموية الكبرى في مكة والمدينة»، في افتتاح منتدى «منافع» في نسخته الأولى، برعاية مستشار خادم الحرمين الشريفين صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة، وتشريف صاحب السمو الملكي الأمير بدر بن سلطان بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة.
وأشار معالي الجاسر إلى وجود تكامل مع كافة الجهات ذات العلاقة والقطاع الخاص للارتقاء بمستوى الخدمة المقدمة لقاصدي مكة المكرمة والمدينة المنورة، مبينًا أن المملكة اكتسبت خبرات ولها استثمارات كبيرة في ذلك، وأن هناك خطط توسعية لزيادة نمو أعداد المسافرين في مطار الملك عبدالعزيز الدولي، ومطار الأمير محمد بن عبدالعزيز الدولي.
ولفت معاليه النظر إلى أن قطار الحرمين يوفر 100 رحلة يوميًا لخدمة ضيوف الرحمن بيسر وسلاسة، حيث يعد من أسرع 10 قطارات في العالم، مبينًا أن منطقتي مكة والمدينة تتمتع بشبكة طرق ضخمة، وأن هناك توسعات إضافية في الشبكة من أبرزها مشروع طريق جدة / مكة المباشر الذي يعد تحت الإنشاء حاليًا.
وأضاف أنه مؤخرًا تم إطلاق الحافلة الكهربائية في المدينة المنورة، والتي تعد صديقة للبيئة وتنقل الزوّار من المطار إلى الحرم النبوي، مشيرًا إلى أنه يتم إجراء تجارب على أنماط النقل الحديثة، ومؤخرًا تم تدشين تجربة المركبة ذاتية القيادة.
وختم معالي الجاسر حديثه بأن المملكة مقبلة على نهضة كبيرة وقفزات تنموية شاسعة، وأن الأعوام القادمة ستشهد نموًا متوقعًا في عدد الزوّار لمدينتي مكة والمدينة، الأمر الذي يتطلّب تطوير البنى التحتية وعقد الشراكات مع القطاع الخاص، وتوفير خدمات نقل مريحة في سبيل تحسين تجربة الزائر والمعتمر، لا سيّما وأن رؤية السعودية 2030 والبرامج المنبثقة منها تستهدف الوصول لـ 30 مليون معتمرًا و100 مليون سائح.

التقييم:
آخر تعديل: 16/03/1445 09:48 ص

القائمة البريدية

لتبقى على إطلاع دائم بأخبار وجديد وزارة النقل عبر بريدك تفضل بالإشتراك بالقائمة البريدية

نص