تسجيل الدخول
innerimage

​​تنظمه وزارة النقل وبرعاية وزيرها 

انطلاق مؤتمر سلاسل الإمداد والتوريد في الرياض اليوم

تنطلق اليوم أعمال «مؤتمر سلاسل الإمداد والتوريد Saudi Supply Chain Conference»، بقاعة الأمير سلطان الكبرى بفندق الفيصلية في الرياض (اليوم) الاثنين، والذي تنظّمه وزارة النقل بمشاركة عدد من المسؤولين ونخبة من الخبراء والمختصين في مجال الإمداد والتوريد، وممثلي كبرى الشركات المحلية والعالمية، بالإضافة إلى المهتمين بالعمليات اللوجستية والإمداد من داخل المملكة وخارجها، وذلك ضمن جهود الوزارة المستمرة في تفعيل التواصل مع متخذي القرار والمعنيين في قطاع اللوجستيات.

ويأتي انعقاد المؤتمر مواكبةً لرؤية المملكة الهادفة إلى تطوير قطاع اللوجستيات ولرفع ترتيبها في مؤشر أداء الخدمات اللوجستية، تحتضن العاصمة الرياض «مؤتمر سلاسل الإمداد والتوريد Saudi Supply Chain Conference» وذلك ضمن خطوات دعم وتطوير قطاعات النقل اللوجستي المختلفة والتي تلعب دوراً هاماً في تسهيل حركة التجارة والتنقل، وإجراءات فتح طرق جديدة للتجارة لتعزيز مكانة المملكة كمنصة لوجستية متميزة بين القارات، إضافة الى تعزيز فرص التنمية الشاملة في المملكة.

ويستعرض المؤتمر، على مدى يومين، عدداً من الممارسات العالمية وتطبيقها على عمليات سلسلة حركة المنتجات وإدارة المعلومات في التوريد، إضافة الى طرح ومناقشة المخاطر التي تواجه مراحل الإمداد والتوريد بهدف تحسين مستويات المخزون وعمليات ونقل المعلومات، في الوقت الذي تسعى فيه قطاعات النقل لتفعيل الموقع الجغرافي للمملكة كمنصة لوجستية ونقطة انطلاق لربط القارات الثلاث، وذلك ضمن المهام والمبادرات التي تقوم المنظومة وشركاؤها على تحقيقها من خلال تطوير الإجراءات والبنى التحتية لمشاريع النقل وربطها بالمحيط الإقليمي، وتفعيل الحركة التجارية للموانئ والنقل البحري إضافة الى تعزيز الشراكة مع القطاع الخاص.

ويعدّ مؤتمر سلاسل الإمداد والتوريد فرصة للمتخصصين والمعنيين باللوجستيات للاطلاع على آخر المستجدات والمراحل التي تقوم بها كافة الجهات المعنية، وذلك بعد أن تم عقد مجموعة من ورش العمل للمنصة اللوجستية في عدد من مناطق المملكة في الربع الأول من العام 2017م، كما  يهدف إلى المساهمة في رفع مستوى إدارة مراحل الإمداد والتوريد، وتطبيق الأنظمة والعمليات الفعّالة لإدارة العملية اللوجستية بالكامل ابتداءً بتوفير المواد الأولية للمنتجات المصنعة، ووصولاً إلى مراحل التوزيع وتخفيض وقت دورة الإنتاج ورفع مستوى المعرفة في هذه المراحل. 

ويجمع المؤتمر أبرز صناع القرار والخبراء والمختصين في المنطقة والمحليين في مجال الإمداد والتوريد، بالإضافة إلى ممثلي كبرى الشركات المحلية والعالمية التي تعمل أو تعتمد في أعمالها على العمليات اللوجستية والإمداد والتجار والصناعيين، لتسليط الضوء على التحديات والمتغيرات التي تواجه سلاسل الإمداد والتوريد بشكل يومي كونه أكبر منصة سعودية لهذه الصناعة، إلى جانب بحث أحدث الممارسات لتحسين أداء سلاسل الإمداد والتوريد ورفع كفاءتها، وتطور القطاع اللوجستي، لتحقيق مستقبل واعد للمملكة عبر الاستفادة من موقعها الجغرافي المتميّز لتصبح مركزاً لوجستياً رائداً في الشرق الأوسط وشمال وشرق أفريقيا بوقوعها المباشر على طرق التجارة الرئيسية؛ حيث يقدّر حجم التبادل العالمي الذي يمر بالخليج العربي بنحو 12%.

يذكر أن مؤتمر سلاسل الإمداد والتوريد سيستعرض بصورة مفصلة وبدراسة مستفيضة، تحديثات اتفاقية النقل البري الدولي (TIR) لتخفيف العمليات الجمركية في اقتصاد متصل عالمياً، ومدى أهميتها في دعم حركة المنتجات في المملكة. حيث لا تحتاج عملية النقل الدولي العابر، وفقاً لهذه الاتفاقية، إلى مستندات جمركية وكفالة وطنية، وكذلك لا تخضع السلع للتفتيش المادي، ما يعود بفوائد جمة على عملية المرور العابر بأسرها، ويحدّ من حالات التأخير على المعابر الحدودية.


23/02/1439 05:15 م