تسجيل الدخول
innerimage
أعرب معالي وزير النقل الأستاذ سليمان بن عبدالله الحمدان رئيس مجلس إدارة هيئة النقل العام عن خالص شكره وتقديره لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – ايده الله- وصاحب السمو الملكي ولي العهد، وصاحب السمو الملكي ولي ولي العهد – حفظهم الله – بمناسبة صدور قرار مجلس الوزراء في جلسته الأخيرة والقاضي بالموافقة على انضمام المملكة الى الاتفاقية الدولية لضبط وإدارة مياه الصابورة والرواسب في السفن.
وتهدف هذه الاتفاقية الى حماية البيئة البحرية والساحلية وحماية الإنسان من الكائنات البحرية الغازية وتجنب تهديد الكائنات الضارة التي تنتقل وتتكاثر وتستوطن في غير مواطنها الأصلية عبر مياه اتزان السفن أو ما يدعى بمياه الصابورة والتي تتكون من مياه السواحل أو مياه مصبات الأنهار وعادة ما تكون زاخرة بالكائنات الحية، تتراوح بين الفيروسات إلى القشريات وقناديل البحر وسرطانات البحر التي تنتقل إلى موانئ أخرى على طول مسار السفن اثناء تنقلاتها من ميناء لآخر. 
ايضاً تعمل هذه الاتفاقية الى تفادي الأضرار والآثار السلبية من عدة نواحي بيئية والمتعلقة بالتنوع الحيوي، والآثار الاقتصادية المتعلقة بتهديد المصائد والصناعات الإنتاجية التي تعتمد على مياه البحر في التبريد والصناعات السياحية، والآثار الصحية لما تشكله من أضرار وسموم، وذلك من خلال إيجاد حلول من خلال تبديل مياه الاتزان في أعالي البحار حسب معايير محددة، وكذلك من خلال معالجة مياه الاتزان والتخلص من أي كائنات ضارة.
تجدر الإشارة إلى أن الاتفاقية الدولية لضبط وإدارة مياه التوازن والرواسب في السفن لعام 2004م، والتي تم وضعها من قبل المنظمة البحرية الدولية وستدخل حيز التنفيذ بتاريخ 8 سبتمبر 2017م بعد اكتمال النصاب القانوني لدخولها وهو انضمام ثلاثين دولة يمثل اسطولها نسبة 35% على الأقل من حجم الاسطول البحري العالمي.



16/07/1438 12:47 م