تسجيل الدخول
innerimage

 03.jpg

 

 

صرح معالي الدكتور جباره بن عيد الصريصري "وزير النقل" بمناسبة إفتتاح مدينة الملك عبدالله الرياضية قائلاً إن هذه المدينة التي أمر خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز بتنفيذها على أفضل المواصفات العالمية هي مدينة رياضية نموذجية وتُعتبر بحق من أرقى المدن الرياضية في العالم ، وأضاف معاليه بأن وزارة النقل كانت تسابق الزمن للإنتهاء من تنفيذ شبكة الطرق التي تخدم الحركة من المدينة الرياضية وإليها لتأمين وصول آمن وخروج سليم وقت المباريات لتربطها بشبكة الطرق الرئيسية حولها مثل طريق الحرمين وطريق المدينة المنورة وطريق عسفان .

       وأردف قائلاً بأن شبكة الطرق التي نفذتها الوزارة حول المدينة الرياضية

لا تقتصر على خدمة المدينة الرياضية فحسب بل تخدم أيضاً وبفعالية الكيانات الرئيسية الموجودة حالياً بالمنطقة أو تلك التي ستُنشأ مستقبلاً مثل مركز

الأمير سلطان الحضاري ومستشفى الملك فيصل التخصصي ومشروعات

الإسكان المستقبلية ومنها مشروع الإسكان الخاص بمؤسسة التقاعد والتوسعات الشمالية لمطار الملك عبدالعزيز الدولي وصالة الحجاج وربطهما بطريقي الحرمين والمدينة المنورة .

       ويعتبر هذا المشروع جزءاً من منظومة تطوير شبكة الطرق الحالية في كافة أنحاء المملكة ويمثل الإنتهاء من تنفيذ شبكة الطرق لخدمة المدينة الرياضية بالتزامن مع إنتهاء أعمال الإنشاءات بالمدينة الرياضية وفقاً للتوجيه السامي الكريم بهذا الخصوص تحدياً كبيراً لوزارة النقل لضخامة حجم العمل وقصر مدة التنفيذ التي تقلصت من (30) شهراً في الظروف العادية إلى (6) ستة أشهر فقط .

ويشتمل العمل الذي نُفذ من الطرق والتقاطعات الرئيسية حرة الحركة والجسور ، كما تتضمن الشبكة إنشاء طرق بطول إجمالي (72) كلم وخمسة تقاطعات رئيسية حرة هي تقاطع أبحر وتقاطع صالة الحجاج وتقاطع الصالة الشمالية على طريق المدينة المنورة اللَّذين يخدمان التوسعات الشمالية لمطار الملك عبدالعزيز الدولي وتقاطع مدينة الملك عبدالله الرياضية على طريق الحرمين وتقاطع عسفان ، وتضمَّن العمل إنشاء ثمانية عشر جسراً خرسانياً بمواقع التقاطعات بالإضافة إلى أربعة جسور على الأودية التي تعبر المنطقة .

       ولم تألو وزارة النقل ومسؤوليها على كافة المستويات جهداً أو تدخر وسعاً في سبيل تذليل الصعوبات التي واجهت المشروع وكانت تقوم بمتابعة شبه يومية مع إستشاري المشروع والمقاولين للوقوف على تقدم العمل ومستوى جودة الأعمال التي تُنفذ وإجراء الإتصالات المستمرة مع كافة الجهات التي تعترض خدماتها لنطاق عمل المشروع لترحيلها ، وقامت الوزارة بجهدٍ كبيرٍ لحصر الأملاك التي تقع ضمن حرم المشروع .

ولا يفوتني في هذه المناسبة أن أتقدم بالشكر والتقدير لجميع المسؤولين

الذي كان لدعمهم الأثر الفاعل لتسهيل شبكة الطرق التي تخدم المدينة وبالخصوص صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن عبدالله بن عبدالعزيز أمير منطقة مكة المكرمة ومعالي رئيس الديوان الملكي الأستاذ / خالد بن عبدالعزيز التويجري ومعالي وزير المالية الدكتور / إبراهيم بن عبدالعزيز العساف .

        وختم معاليه تصريحه داعياً أن يديم الله على وطننا الغالي نعمة الأمن والإستقرار في ظل قيادتنا الرشيدة.

18/05/1438 04:36 م