تسجيل الدخول
innerimage

​​​

الهيئة العامة للطيران المدني استطاعت الهيئة العامة للطيران المدني إنجاز 5 مشاريع خلال 2018م، تسهم في دعم الحركة الجوية في مواسم الذروة مثل الحج والعمرة، وزيادة عدد العاملين في مجال الملاحة الجوية والذين تبلغ نسبة السعودة فيها 100%، وتحسين تجربة السفر للمسافرين من خلال وجود صالات ومرافق حديثة، وبنية تحتية ملائمة للاحتياجات الحالية والمستقبلية.

ويعد التشغيل التجريبي لمطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة، من أهم المشاريع المنجزة خلال العام الجاري، إذ تم إنشاء مجمع لصالات المطار بـمساحة 810 آلاف متر مربع، تحتوي على 220 كاونترا لإنهاء إجراءات السفر و80 كاونترا للخدمة الذاتية للركاب، ومجمع صالات للاستثمار التجاري تصل مساحتها إلى 27987 مترا مربعا، وفندق مكون من ثلاثة طوابق للركاب المواصلين على الرحلات الدولية الترانزيت يضم 120 غرفة، وسيسهم المشروع في زيادة عدد المسافرين الى 30 مليون لخدمة ضيوف الحرمين وزيادة الايرادات وتطوير وحدات اعمال استثمارية عبر الدخل غير الجوي، وإيجاد أكثر من 20,000 وظيفة، ورفع نسبة مشاركة المرأة.

كما شملت المشاريع المنجزة بناء برج مراقبة، وإكمال الخدمات المساندة والبنية التحتية بمطار الملك عبد العزيز بجدة، إذ يعد برج المراقبة من الأبراج العالية في مطارات العالم ويبلغ طوله 136 مترا، بالإضافة إلى إنشاء بنية تحتية متكاملة لمشروع المطار الجديد تتضمن الخدمات الكهربائية والالكترونية والمياه وشبكة الطرق وغيرها من التجهيزات التي ستسهم في سهولة تنفيذ المرحلتين الثانية والثالثة للمطار مستقبلاً، ويرتبط ذلك المشروع بمشاريع تنموية مثل قطار الحرمين، ومترو جدة مستقبلاً ، إلى جانب مساهمته في زيادة الحركة الجوية والقدرة على إدارة المطار والتحكم بالرحلات وكفاءة أدائها، وتهيئة المرافق المحيطة بالمشروع لتنفيذ أعمال استثمارية مثل المعارض والمكاتب والفنادق.

وتمكنت الهيئة العامة للطيران المدني خلال 2018 من استئناف ووضع حجر الأساس لمشروع مطار الملك عبد الله بن عبد العزيز بجازان، الذي يضم صالات سفر ومرافق للخدمات المساندة، بتكلفة إجمالية بلغت 2.5 مليار ريال، وذلك لخدمة منطقة جازان، ويتوقع أن يسهم في رفع الطاقة الاستيعابية لحركة الطيران في منطقة جازان الى 5 ملايين مسافر.

كما أنجزت الهيئة العامة للطيران المدني كذلك مشروع مطار القنفذة، الذي يشتمل على صالات سفر ومرافق للخدمات المساندة، وروعي في تنفيذه التوصل لحلول اقتصادية وذكية في نموذج تصميم المطارات الموحد وفقا للمعايير العالمية مثل توحيد الصيانة والعمليات والتشغيل مما ينعكس على تقليل تكلفة الصيانة وزيادة اعداد المسافرين والرحلات للمنطقة، وربطها بمناطق أخرى داخل المملكة والدول المحيطة.
وراعت الهيئة العامة للطيران المدني أن تتضمن مشاريعها مشروعا لتطوير المطارات القائمة بالجوف، الباحة، القريات وفقاً للنموذج الموحد، إذ تم إنشاء صالات سفر جديدة لكل مطار وتحسين المرافق والخدمات المساندة؛ لخدمة أهالي تلك المناطق، ومناسبة تلك المطارات لاستقبال الوفود الرسمية.

ومن الإنجازات التي حقتها الهيئة كذلك، اختيار رئيس هيئة الطيران المدني في المملكة رئيسا للمنظمة الإقليمية لمراقبة السلامة الجوية بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا والرياض مقرا لها، كما ترأست المملكة 4 لجان فنية من أصل خمس في المنظمة العربية للطيران المدني (النقل الجوي، الملاحة الجوية، البيئة).
ومن باب تحسين تجربة المسافرين والرقي بها تم إطلاق اللائحة التنفيذية لحماية العملاء من خلال مبادرة "حقك محفوظ" التي تهدف لتثقيف وتوعية المسافرين بحقوقهم وواجباتهم عند السفر.


يتبع .. 


10/05/1440 02:51 م