Sign In
innerimage
- + حجم الخط

أكد معالي وزير النقل رئيس مجلس إدارة المؤسسة العامة للخطوط الحديدية الدكتور جبارة بن عيد الصريصري أن مشروع قطار الحرمين السريع ينفذ وفق الخطط المرسومة له، وأن ثمة إنجازات كبيرة على الأرض تم الانتهاء منها سواءً في أعمال المرحلة الأولى التي تعنى بالأعمال المدنية وتشمل تسوية المسار وبناء الجسور والعبّارات، أو بالنسبة لبناء المحطات الأربع التي يتم العمل فيها حاليًا.

وقال معاليه في تصريح صحفي : إننا" نسعى دائمًا لتحقيق توجيهات خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده وسمو النائب الثاني - حفظهم الله - ونعمل بكل ما نملك من جهد لإنجاز المشروعات التي تسهم في خدمة المواطن على امتداد هذا الوطن الكبير"، مضيفًا: إن من الطبيعي بروز مشكلات تعترض تنفيذ أي مشروع سيما بالنسبة للمشروعات الكبيرة التي تحتاج إلى تنسيق مع عدد من الجهات الحكومية والخاصة، ونحن نسعى إلى التنسيق مع هذه الجهات ونجد تعاونًا كبيرًا من قبل جميع الجهات بدون استثناء.

جاء ذلك خلال جولة معالي وزير النقل اليوم الميدانية على محطات ومسار مشروع قطار الحرمين السريع التي بدأها يوم أمس من محطة المدينة المنورة مرورًا بمحطة الملك عبدالله الاقتصادية برابغ.

وبدأ معاليه وأعضاء اللجنة الإشرافية للمشروع جولتهم اليوم من محطة جدة حيث وقفوا على الأعمال التي يتم تنفيذها في المحطة، واستمع إلى شرح من قبل مهندسي المشروع عن أبرز ما تم إنجازه من أعمال في المحطة، كما شاهد عرضًا مرئيًا عن حجم أعمال البناء والتشييد المنجزة والخطة المرسومة لإتمام باقي أعمال البناء في المحطة.

ثم انتقلوا إلى امتداد المسار ما بين جدة ومكة المكرمة ووقف على عدد من الجسور والعبّارات التي شيدت لمصلحة المشروع في هذا الجزء، كما وقف على مواقع العمل في محطة مكة المكرمة وعقد اجتماعًا مع مهندسي واستشاريي المشروع ، وشاهد عرضًا مرئيًا عن الأعمال التي تم الانتهاء منها، داعيًا الجميع إلى بذل أقصى جهدهم لإتمام هذا المشروع الواعد الذي يعدّ إضافة كبيرة ومتميزة للخدمات التي تقدمها المملكة للمواطنين وقاصدي بيت الله الحرام والمسجد النبوي الشريف من الحجاج والزائرين.

وبخصوص المرحلة الثانية التي تعنى بمد القضبان وتصنيع القطارات وأنظمة الاتصالات والإشارات أوضح الدكتور جبارة الصريصري أن العقد مع مقاول هذه المرحلة تم توقيعه في العام الماضي فقط، وأن العمل في هذه المرحلة قد بدأ بالفعل، حيث تم تسليم أجزاء من المسار للمقاول الذي بدأ في عمل الاختبارات تمهيدًا للبدء في مد القضبان الحديدية وكهربة الخط ، وأن هناك جزء من أعمال هذه المرحلة وهو الجزء الفني المرتبط بتصنيع القطارات وأنظمة الإشارات والاتصالات بدأ العمل فيها بالفعل وهي غير مرئية على الأرض، حيث أن هذه المعدات والأنظمة يتم تصنيعها خارج المملكة.

وحول تعثر بعض المشروعات والمشكلات التي تواجهها الوزارة مع المقاولين المنفذين، أوضح معالي وزير النقل أن الوزارة كجهة حكومية تشرف على تنفيذ المشروع وتسعى دائمًا إلى تذليل العقبات التي تعترض تنفيذ المشروعات وتقوم في سبيل ذلك بتقديم الدعم والمساندة للشركات والائتلافات المنفذة للمشروع، وفي حال تبين عدم قدرتها على تجاوز المشكلات تقوم بسحب المشروع ، مع أن سحب المشروع في بعض الأحيان لا يسهم في إيجاد حلول وقد يؤدي إلى تعطيله أكثر.

آخر تعديل كان في 18/05/1438 04:39 م